القصير



من الرائع أن نتعرف إلى التاريخ المثير لهذه المدينة الصغيرة على ساحل البحر الأحمر، والتي تحولت من منجم للذهب في العهود الفرعونية إلى منتجع سياحي هادئ ومحبب لدى الزائرين، ويُقال بأنها سميت "القصير" لأنها تقصر المسافة بين الساحل وصعيد مصر، وتبعد القصير قرابة ساعتين جنوب الغردقة و 3 ساعات عن مدينة الأقصر، وتمتاز بمناخ صحراي حار، ولذا ننصح بزيارتها في فصل الشتاء الذي يكون دافئا في هذه المدينة، والقصير غنية بآثارها الفرعونية والرومانية والقبطية والإسلامية، أبرزها "قلعة القصير"، كما تُعد نقطة حيوية لممارسة رياضة الغوص نظرا لأحيائها وشعابها المرجانية الغنية، ومن أهم الفنادق والمنتجعات في القصير الجميلة، "موفينبك ريزورت" و "راديسون بلو ريزورت".